منتديات كريستالة
نرحب بك فى بيت الثانى ( منتديات كريستالة ابداع )مع أرق واجمل تحياتنا

منتديات كريستالة

منتديات كريستالة ترفيهى متنوع
 
البوابةالرئيسيةمكتبة الصوربحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالسيرة

شاطر | 
 

 من هو الدكتور مصطفى محمود (تعرف علية هنا )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هولى مان
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
تاريخ التسجيل : 20/02/2009

مُساهمةموضوع: من هو الدكتور مصطفى محمود (تعرف علية هنا )   الجمعة مايو 29, 2009 7:17 am

[size=21]
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ألمنتجبين

اللهم صل على سيدنا محمد وال سيدنا محمد
اللهم صل على سيدنا محمد وال سيدنا محمد
اللهم صل على سيدنا محمد وال سيدنا محمد


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


دكتور مصطفى محمود أو مصطفى كمال محمود حسين آل محفوظ
من الأشراف
(سلالة النبي صلى الله عليه وسلم)
وينتهي نسبه إلى علي زين العابدين....
وهو ما تثبته شهادة نسب معلقة علي جدران منزله المتواضع الأثاث...
جاء إلى الحياة مع توأمه بعد سبعة شهور فقط من الحمل في 27-12-1921
في مدينة طنطا إحدى مدن الدلتا، شمال مصر.




متفوق .....؟!

بدأ حياته متفوقاً في الدراسة إلى أن ضربه مدرس اللغة العربية فاكتئب ورفض أن يذهب إلى المدرسة...
مما أدى إلى تعثره في الدراسة لمدة أربعة أعوام...
وما إن رحل ذلك المدرس عن مدرسته....
حتى عاد مصطفى إليها وبدأت تظهر موهبته وتفوقه وحبه للعلم!
وفي منزل والده أنشأ معملا صغيرا وأخذ يصنع الصابون والمبيدات الحشرية
التي يقتل بها الصراصير ثم يقوم بتشريحها. وفيما بعد حين التحق بكلية الطب
أُشتِهر بـ'المشرحجي' نظرا لوقوفه طوال اليوم أمام أجساد الموتى طارحا
تساؤلات حول صاحب هذا الجسد والرهبة المحيطة بالموت.
تخرج في كلية الطب متفوقاً ورغم احترافه الطب...
إلا انه كان نابغا في الأدب....
مما دفعه لاحتراف الكتابة منذ كان طالبا بكلية الطب....
وكانت تنشر له القصص القصيرة في مجلة 'روز اليوسف' التي عمل بها لفترة بعد تخرجه...
كانت هذه المجلة حينها تعج بالكتاب أمثال إحسان عبد القدوس وصلاح جاهين وغيرهم.


حياة زوجية مضطربة
وقد أثرت حياة د. محمود العملية والأدبية على حياته العائلية فرغم أنه
تزوج وأنجب 'أدهم وأمل' إلا أنه لم يستطع التعامل مع الحياة بشكلها المادي
من طلبات زوجية ومسؤولية أبناء وحياة اجتماعية...
فانفصل عن زوجته....
وبعد فترة تزوج من سيدة أخرى لمدة لم تزد عن عامين.... ومنذ تلك اللحظة قرر ألا يخوض تلك التجربة مجددا،
وأن يتفرغ للعلم والتأمل والكتابة وعبادة الله.
و رغم انفصاله عن أم أبنائه إلا انه لم يقصر في حقهم...
وكان دائما يأخذ أبناءه يومي الخميس والجمعة ليقيما في حجرة اختص بها نفسه في مسجده.
مكث مفكرنا بتلك الغرفة خمسة وعشرين عاما يشيد المسجد الذي اشترى أرضه من عائد بيع أول كتبه 'المستحيل'.


قوتي حب الناس


ظل دائما زاهدا في الحياة... يعتبرها رحلة سفر مهما طالت...
فهي ثوان في عمر الزمن ولا أحد يستطيع أن يدعي أنه مقيم فيها...
ولذا لا يلزمنا منها إلا الضروريات.

حينما سألته عن نشاطه الآن أجاب: 'قلّ نشاطي وبدأت أهمد'.. ثم ضحك وهو يضيف: 'القراءة عندي اكثر من الكتابة
والتفكير أكثر من العمل...
ولا زلت أستلهم قوتي وإبداعي من حب الناس '.
وعلى الرغم من التحولات من الشك إلى اليقين.. ومن الإيمان إلى الزهد... ومن اليسار إلى اليمين...
ومن الاشتراكية إلى الرأسمالية.. كان هناك دوما مصطفى محمود بملامح ثابتة...
وجاء بعد ذلك ليعلن رفضه كل تلك النظم والتحولات...
مؤكدا شيئا واحدا هو إيمانه بالله الواحد الأحد... وبالقوانين التي وضعها...
وأن حياته هي رحلة مختصرة للبحث عن الحق.

وفي ذلك قال عنه الكاتب والشاعر الراحل كامل الشناوي ذات يوم بجريدة الجمهورية
'إذا كان مصطفى محمود ألحد فهو يلحد علي سجادة'..



العلم والإيمان حياته


كان صديقا شخصيا للزعيم الراحل أنور السادات ولم يحزن في حياته أكثر من حزنه على مقتله
وهو هنا يقول: 'كيف لمسلمين أن يقتلوا رجلا رد مظالم كثيرة وأتى بالنصر وساعد الجماعات الإسلامية
ومع ذلك قتلوه بأيديهم'.
وكان السادات قد عرض عليه أن يكون وزيرا....
لكنه رفضها فهو رجل لا يبحث عن السلطة أو يهوى المناصب كما يقول.
أطل علينا من خلال الشاشة الصغيرة ببرنامجه الشهير 'العلم والإيمان'،
وحينما جاءته الفكرة كان تنفيذها على أرض الواقع غاية في الصعوبة لأسباب مادية...
لذا بدأ اليأس يتسرب إلى نفسه حتى قابل رجل أعمال شهيرا فحدثه في أمر
البرنامج، فإذا به يخرج دفتر الشيكات... ودون أن يحدد المبلغ يوقع علي
بياض...
قائلا له: 'لن أناقشك في النفقات"
ولكن المهم خروج هذا العمل العلمي والديني إلي النور.

وإذا كان الدكتور محمود اتجه في البداية إلى العلم فقط...
فلأنه تصور أن العلم يمكن أن يجيب عن كل شيء...
وان العالم المحسوس يمكن ان يفسر كل شئ...
وعندما خاب ظنه مع العلم.... أخذ يبحث في الأديان بدءا من الديانات الأرضية الهندية والزرادشتية والبوذية...
ثم في الأديان السماوية...
ولم يجد في النهاية سوي القرآن الكريم الذي يضم بين دفتيه تفسير كل شئ...

فقارن بين علومه والقران وقال " يابى العلم الا ان يكون لله "

هنا يكم العلم والدين

هنا يجتمع خير الدنيا والاخره .....

شفاه الله ونجاه وعافاه مما الم به


[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://crystala.ibda3.org
 
من هو الدكتور مصطفى محمود (تعرف علية هنا )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كريستالة :: قسم تطوير الذات ومهرات التعامل بين الناس :: منتدى الدكتور مصطفى محمود-
انتقل الى: